|   اخر تحديث :

«

»

طباعة خبر

  4 1189  

tea party movie





فاطمة صالح باهميم – صحيفة ينبع اليوم
طالبات ( 1 / 2  )  الثانوية الثالثة ينبع الصناعية   Ateam for tea party movie
حكايات الطالبات لا تنتهي هي قصص في كل مكان ، في الساحة حكاية  ، وفي الفصل حكاية ، فكيف لوكانت الحكاية قصة كتبتها معلمة الفصل أستاذة عبير رمبو وترجمتها طالبات ( 1 / 2  ) بالصوت والصورة والرائحة  فكان فيلم مدته 45 د .
فيلم قصير بأهداف ورسالة ورؤية الثانوية الثالثة بقيادة أستاذة رسمية محمد الحازمي ، رؤية تحكي طموح طالبة المرحلة الثانوية في أن تُمنح الثقة في حسن تصرفها وقوة تخيلها وصناعة إبداعها .
فتاة اليوم تحتاج إلى المزيد من المهارات التي تعدُّها كأنثى ، وعلى المدارس أن تولي هذا الجانب الكثير من الأهمية ، وعندما تتضح رؤية المدرسة ورسالتها وهدفها تتحرك إدارتها ومنسوباتها ؛ لتحقيق الهدف وإعطاء مخرج يُعدّ الطالبة للحياة وأن تكون أما صالحة ، ومواطنة مخلصة يتجلى إخلاصها في عطائها .
حفلة شاي  فيلم قصير تشاهده أمام الكاميرا لا خلفها ، تتحاور مع Co-star لا تسمعهم فقط ، فتستمتع أنك لست ضيف أو مشاهد بل بطل أمام أبطال  ، والكاميرا تلتقط بطل وبطل معا .
فيلم تعيشه الطالبة لما ستكون عليه في المستقبل ، فيلم اتجهت كل كاميراته إلى الطالبة بطلة الفيلم  لتعيش سيناريو : أنت أنثى تحسنين تصميم الدعوة وإرسالها لمن يحيطون بك  فكانت دعوة الإداريات والمعلمات لحضور هذا الفيلم الجميل  ، وأنت أنثى مسؤولة عن أسرتك وأن تكوني واجهة مشرفة لها ، وأنت أنثى تقيمين علاقات طيبة داخل أفراد الأسرة ومع الأقارب والجيران ، وأنت أنثى  صاحبة القرار السليم والمهارات العالية في حل المشكلات وتقدير قيمة الوقت ، وأنت أنثى لأنك تقدرين موارد الأسرة وتحسنين التصرف فيها ، وأنت أنثى عندما تتركين لمسات ناعمة على حفلة الشاي ، وأنت أنثى عندما تستقبلين ضيوفك ولسان حالك يقول :
يا ضيفنـا لو زرتنـا لوجـدتنا *** نحـن الضيـوف وأنت رب المنـزل
وأنت أنثى عندما تعيشين التنافس الجميل والراقي مع جاراتك وقريباتك  في أي حفلة هي الأكثر اشراقا وتنوعا ، وأنت أنثى عندما تربين ابنتك وابنك على جو مفعم بالألفة والروح الأسرية والمرونة في إيجاد البدائل وأن يكون لكل فرد دوره في إسعاد الآخرين ، وأنت أنثى عندما تعتنين بنفسك لنفسك ، وأنت أنثى عندما تكون أسرتك هي من أهم أولوياتك ، وأنت أنثى عندما تخططين للنجاح.
وفي أي اتجاه تتحرك إليه العدسة تلتقط هدفا ودرسا متجسدا في صورة متحركة وحوارا يترجم عن عقل وفكر نرجو أن يثبت وينضج ويتحول إلى مبدأ .
انتهى الفيلم  وكل لقطة هي  رسائل تلتقطها الطالبة وتعيد إرسالها ، أنتهى الفيلم ولم ينتهِ تأثيره الأخَّاذ  ، وكل حديث معهن وكل ابتسامة تخبرك بسعادة أنهن أنتجن فيلما تربويا تعليميا ، ولتكتمل الفرحة معانقة السماء بهذا اللقاء :
اسمك وفصلك ؟
مها سليمان – طيف الأحمدي – شذى العتيبي – مها القرني – أفنان الصبحي.
الصف:الأول ثانوي/٢
ما أسباب نجاح حفلة الشاي التي شاركتِ في تنظيمها  ؟
-التعاون فيما بيننا والأخذ بالرأي من جميع أفراد المجموعة، التخطيط المسبق والدقة في في العمل للتوصل إلى الاتقان
ما الذي تعلمتيه من إعداد حفلة الشاي ؟
-الاستطاعة على تحمل المسؤولية في تقديم الضيافة
“من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليُكرم ضيفَه”
كيف كان انطباع الحضور لحفلة الشاي التي شاركت في تنظيمها ؟
-سعدنا جدًا بردات فعل الحاضرات التي كانت أكثر من الرائعة، مما جعلنا أكثر ثقة بأنفسنا
ماهي الأصناف التي يجب أن تكون في حفلة الشاي ؟
-الشاي بأنواعه، المقبلات منها : المعجنات، البسكويت، الكعك، ورق العنب، ألخ..
هل تفكرين في تطبيق ما تعلمتيه في حفلة الشاي  داخل أسرتك ؟
-بالطبع، واعتقد أن هذا هو المراد من فكرة تطبيق الحفل
ما الذي أعجبك في حفلة الشاي ؟
-أكثر ما أعجبني تفاعل من حولي من الزميلات ومبادرتهن بالعمل لتحقيق النجاح، ردود فعل المعلمات تجاه ما فعلناه والإخراج النهائي الذي فاق توقعاتنا وأرضى الجميع.
ماهي قصة حفلة الشاي ؟
في أواخر القرن ال 1700 وتحديداً في انجلترا؛ كانت فترات تقديم الطعام هما اثنتين فقط! الفطور والعشاء- وكان موعد العشاء يقدم متأخر- ففكرت فتاة تدعى ” دوقة ” – لأنها كانت تجوع كثيراً في الفترة ما بين هاتين الوجبتين- بأن تدعو صديقاتها بعد الظهيرة وأن تقدم الشاي وبعض المأكولات الخفيفة؛ فدعتهم، واعجبوا كثيراً بالفكرة وأسموها ” حفلة الشاي” وأخذت تطبق من بعدها لدى الكثير العائلات، ثم انشهرت وأصبحت تُطَبَّقْ تقريباً في جميع دول العالم بقواعد وأصول تختلف من بلد إلى آخر ولكن بعض الأصول متعارف عليها.


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://yanbutoday.com/archives/417848

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. Solo

    مجهود مميز وجميل سواء من الطالبات او المعلمه.

  2. مها

    الحمدلله كان عمل متعب وفي نفس الوقت ممتع ؛)

  3. مهدية عبد الجبار

    ومن غير الطالبة يضعها كل منسوبي التعليم نصب أعينهم؟؟ وماذا غير المهارات تستهدف لتنميتها وبنائها؟ فبها تحلو حياة الطالبة وبها تنجح وتكون سببا ‏​فـي نجاح أفراد أسرتها المستقبلية.. بوركت الجهود التي قدمتها كل طالبة وكل معلمة وكل قائدة وبورك القلم الذي ينظم الكلمات ويرسم الصورة فتنقل لنا بكل مصداقية واحترافية مالا نتمكن من مشاهدته أو الوصول إليه

  4. ابو حسام

    فكرة إحياء حفلة ألشاهي تبادل الحديث وتباد الآراء واسترخاء بعد جهد العمل سوامن المعلمات أو الطالبات لا كتساب ألخبره في الحياة واكتساب الخبرات في حياتهم ألاجتماعيه فعلا مجهود يشكرنا عليها ولا انسي دور ألمعلمه الفاضل الاستاذه فاطمة في أبراز هذا المشهد الرائع في كتاباتها فلك الشكر

تم تعطيل التعليقات