|   اخر تحديث :

«

»

طباعة خبر

  12 3156  

استثمار المادة الدراسية في حياة الطالب/ــة اليومية .





فاطمة صالح باهميم تكتب لينبع اليوم استثمار المادة الدراسية في حياة الطالب/ــة اليومية .
الجمع بين التربية والتعليم والترفيه يحتاج إلى قدرة فائقة من المعلم الذي يحذر من الوقوع في الفوضى ، وضياع الهدف من البرنامج الذي وضع خططه مع طلابه ، المادة التعليمية الموجودة في الكتب لم تعد جاذبة للطالب مهما تم تغييرها وتصميمها في استراتيجية ممتعة ، قد تنال استحسان طالب المرحلة الابتدائية لما تضمنه من حركة ولعب وجوائز وهدايا وتحويل الفصل إلى مكان ترفيهي مؤقت يعجب أطفالنا ، ولكن قد لا يجذب طالب المرحلة الثانوية ، بل قد يجد فيها تقليل من عمره ،  وتشويه لفكره ، وإضاعة للوقت ، فطالب المرحلة الثانوية قد لا يستشعر أهمية المادة في حياته ومدى نفعها في مستقبله حتى مادتي الحاسب واللغة الإنجليزية التي تعدان قدميه للمرحلة الجامعية ؛ لا يجد لها أهمية أو قيمة إلا ما يريد معرفته وهو بالتأكيد يعرفه خارج المدرسة ، ومن هنا كان التفكير العميق في المادة التي تُعطى للطالب مهمة تستغرق وقت وجهد وتفكير وبحث المعلم ، ماذا سأقدم لطلابي وكيف أقدمه ؟
فلماذا لا يُفرد المعلم حصة كاملة  لشرح الهدف من الوحدة التي ستًدرس خلال الفترة القادمة والمدة الزمنية التي تستغرقها  ؟ ومن ثم يتم المناقشة المستفيضة عن الطريقة والأسلوب الذي يعجب الطالب ، ولأن الطالب قد لا تكون لديه فكرة واضحة عن الاستراتيجيات فعلى المعلم أن يقترح بعضها وشرح فكرتها والهدف منها ومن ثم تكون للطالب الحرية في الاختيار .
قد يقول بعض المعلمين والمعلمات قد يجدي هذا في بعض المواد الدراسية ولا يكون متاحا في مادة طبيعية أو نظرية .
هذا يتوقف على المعلم الذي يستوعب المادة الدراسية تماما ، بل عليه ان يعيشها يتأملها يتخيل أحداثها وشخوصها في الحصة ، ينظر إليها كعمل مسرحي أو قصصي يشاهده ومن ثم يتمكن من الوصول إلى أفضل الطرق لإعطاء المادة  بل لربما أبتكر طريقة ليست موجودة في الكتب والاسترتيجيات و الشبكة العنكبويتة .
وللمعلمين والمعلمات تجارب كثيرة في هذا الميدان قد تكون ناجحة أو غير ناجحة ولكن تبقى تجارب في طي الكتمان لا نعلم عنها شيئا ،  بل لا تتجاوز جدران الفصل ، وهنا يأتي دور الإعلام التربوي المدرسي المُغيب أو الذي يجهل دوره ومكانته وقيمته .
وتجارب تأخذ حظها من الإعلام والتناقل لو على مستوى الزميلات ، ومن هنا كانت تجربة متميزة ، وتميزها بمقياس أثرها على الطالبة ، وما حققته من قيم نفتقدها في طلاب وطالبات اليوم.
هذه التجربة كيفية استغلال الإجازة الصيفية ، هذا الزائر الجميل والوقت الثمين ، الذي عادة يأتي ويذهب ومشاعر الطفش والتعب والملل ما زالت تخنق أبنائنا .
فمادة مهارات حياتية لطالبات الصف الثاني مقررات مادة غنية ولا أبالغ قد تكون المادة التي تعتلي الهرم ، لأنها تلامس حياة الطالبات ، وتحقق التفاعل الذي ترفض الطالبة أن تنتهي الحصة قبل أن ترتوي من النقاش وإبداء الرأي .
تخيلت المعلمة ( حنان الغامدي )موضوع الدرس رحلة عملية تستغل من خلالها مساحات المدرسة الخلفية لتكون وجهتها في رحلتها الصيفية ، شكلت الفريق  من الطالبات وزودتهن بالمهارات الكافية  للتخطيط والتصميم وكيفية مواجهة المشاكل التي قد تعترضهن ومن ثم كانت الرحلة الشيقة ، لم تكن الطالبة هي المستمتعة بل حتى الزائرات من خارج المدرسة وداخلها من طالبات و منسوبات وعلى رأسهن القائدة التربوية : رسمية الحازمي .
تجولت بين الطالبات المنظِّمات للرحلة والضيوف  وسألتهن فكانت ملامحهن أعظم ترجمان لفهمهن ولاستيعابهن ولسعادتهن بالمادة  ، ولِمَ لا والطالبة خرجت بحصيلة عملية من القيم والمادة والمحبة والألفة والتجديد والنشاط .
لا يكفي أن نصب المادة العلمية في أذهان الطالبات المغلقة ، ولا يكفي أن نحقق هدفا وجدانيا بعبارات محفوظة ومتناقلة من فصل لفصل قد تكون مناسبة لذاك الفصل وليس لهذا .
ولا يحق للرقيب الفني واسميه مراقب وليس مشرف أن يفرض على المعلم استراتيجية محددة ومقننة وتكتمل الحصة ويرتفع الأداء الوظيفي بهذه الاستراتيجية أو تلك .
حصصنا الدراسية تحتاج إلى مزيد من التخيل الذي يقف على مادة علمية واضحة وممتازة في ذهن المعلم ، فالاستراتيجية إبداع لا إتباع ، ديمقراطية لا دكتاتورية وفرضية .


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://yanbutoday.com/archives/412469

12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. خالد الجهني

    يعطيكم العافية ،،، حقيقة تجارب و جهود عظيمة ، لانشكي من ندرتها ولكن من إبرازها بهذا الشكل التربوي الرائع ، الشكر للجميع ، وللفاضلة باهميم ..

  2. أنت الأول

    جميل ما قرأت ولكن من الصور أشاهد مدرسة مشجعة على ما سبق المبني المدرسي يلعب دورا فيما ذكرت فهنالك قدرات. ببن ردهات المدارس تحمل طاقات وأهداف تعجز عن تحقيقها بسبب مباني متهالكة وأعداد تتجاوز ٧٠٠طالبة

  3. معلمة

    تطويع المادة العلمية مهارة لا يملكها إلا صاحب المراس والباع الطويل في التدريس .
    فقط لو كانوا بعيدا عن جهل بعض القادة المدعين أنهم تربويون .

  4. الألماسة الفريدة

    فعلا رأي سديد وجهد واضح والتغيير مطلوب عن الروتين الممل الذي يشعر به طلابنا وطالباتنا كتب الله لك الاجر كاتبة المقال وسدد خطاك .

  5. جميله حامد حميد

    هذا بالفعل مانحن بحاجة اليه شيء يلامس واقعنا نحتاج ان تكون مناهجنا اساظلوب حياة.

  6. موعود

    الله يعطيها العافية..
    حنان الغامدي دائمًا مبدعة ومتميزة..
    زاد حماسي للنقل عندكم ..
    ان شاء الله..

  7. هيفاء السناني

    فعلا فكرة. رائعة. والحمد الله لدينا معلمات مبدعات. قادرات. على التميز في الميدان.
    وكاتبة المقال. تثرينا دوما بإبداعاتها وهي تمتلك. فكر وأسلوب إبداعي. في الطرح.

  8. تربوية متقاعدة

    كلام جميل جدا أستاذة فاطمة ينبع من فكر مبدع ورؤية واضحة للتدريس الحديث بجميع أبعاده.. وليس ذلك بمستغرب وقد شهدت شخصيا إبداعاتك التربوية مع طالباتك وما كنت تمارسينه من أسلوب متجدد ومفعم بالحياة ‏​فـي التعامل مع مادتك

  9. مرشدة طلابية

    تطبيق يدل على الابداع من الطالبات ومعلمتهن .. لطالما قلنا المعلمة المبدعة والمخلصة في عملها لا تكتفي بما هو امامها بل تحرص على ان تعطي بتميز وتفاني لتشجع طالباتها على تقليدها .. موفقة ا/ حنان الغامدي وجعلك الله قدوة يحتذى بها وشكرا لكاتبة المقال على اسلوبها الرائع في الطرح

  10. متابعة مغرمة للأقلام البيضاء

    ﻻ فض فوك يابنت باهميم ف الطالبة طورو قديم محتوى المادة بشكل جذاب بناء على رغباتها واحتياجاتها

  11. lotus

    طرح جميل لأفكار رائعه ومعلمة أروع
    سلمت يمينك استاذة فاطمة ونفع بك

  12. عايشه الشهري

    كلام جميل. تحياتي للمعلمة القديره حنان الغامدي. ولكل معلمة تجعل من حصتها متعة وفائده.

تم تعطيل التعليقات