|   اخر تحديث :

«

»

طباعة خبر

  0 2149  

وتموت الثماني والعشرون حرفا






تغريد الجهني -

عندما أكتب عن أبي
تموت الثماني والعشرون حرفا

تكُفن أمنية العيش معه
كما دفنت قطعة مني معهُ
كلما اشتاق !
تناديني بصوتٍ دافئ
صغيرتي لا بأس
يومًا سأراك وأطفئ
لهيب اشواقك
وتنسين جمال عيناي
عندما تهيمين بسحر الجنان
كلاّ   ابي سأفُتن انا وانتٓ.
بأول غيمة تحلق بنا ، وعند الشجر نُعانق الفرح
وبجانب الزهر أشتمَّ وأثمُل من طيبك
وفوق السُرر يطيب لنا السهر
لتغريد

ܔܔܔܔܔܔ〄

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://yanbutoday.com/archives/248111