|   اخر تحديث :

«

»

طباعة خبر

  0 3182  

ونام الحنين …





قطعة ظلام
مغلفة بشريطة حمراء
رائحتها نتنه ..
بخفة طرق الباب
وضع الظلام ..
وبخفة أيضاً رحل !
بزاوية أخرى تصنع لهُ الحلوى
وقطعة كيك
تجلس على الأرض الباردة
وتستنشق حُب صنيعها
وبصوتٍ بريء أمُي
طرق الباب طرقة واحدة
ثم توقف ..!
وقفت وقلبها كا عصفورة
اتجهت بخطى متهالكة
فتحت الباب ..
لم تجد سوى ورقة
كُتب فيها ..
صعدت روح أبنك نحو السماء والعذر ..
بيد هادئة وضعت الشريطة
الحمراء ك عقد لها
وصنعت بدلا من الحُلوى
خليط جديد
ومسكن لأجل الحنين
وبالفعل نجحت
ونام الحنين وأستيقظ
التفاؤل والصبر

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://yanbutoday.com/archives/235411