|   اخر تحديث :

«

»

طباعة خبر

  0 2559  

رضوى في ذاكرة شعراء العامي والفصيح





من الأماكن التي عني بها التاريخ والأدب في الجزيرة العربية "جبل رضوى" ذلك الجزء من سلسلة جبال الحجاز الذي عرف بارتفاعه الشاهق، يراه القادم الى مدينة ينبع متفرداً بشموخه المعانق للسحاب ولونه الأحمر يتميز بأنه لا يختفي الا عندما يتراكم عليه المزن.
كثير من الادباء والمؤرخين لفت انتباههم جبل رضوى فاستحوذ مساحة في كتاباتهم واشعارهم ومنهم المؤرخ الشاعر فؤاد شاكر الذي كان برفقة الملك عبدالعزيز – رحمه الله – الذي زار ينبع لاستقبال ملك مصر (الملك فاروق) على شط خليج رضوى عام 1364ه وجادت قريحته بابيات اسماها "تحية رضوى" وقال:
فيالك من واد فسيح منظر
به روضة فياحة وغدير
ويا لك من روض به السفح مونق
يهيج ما على الثعلتين نظير
فإن أنس لا أنسى بسيفك شاطئًا
يقوم عليه سبسب وصخور
جواهر في منظر العين تشتهي
لتزدان أذرع وصدور
فيا من رأى بحرًا وبدرًا كلاهما
مع البيد في ليل الربيع سمير
وما زاد جبل رضوى شهرة كونه مضرباً للأمثال حيث كانت العرب تقول في أمثالها: أبلغ من سحبان وائل، وأخطب من قس بن ساعدة، وأكرم من حاتم طيء، وأثقل من رضوى.
وقول المتنبي الذي اتخذ جبل رضوى مضرباً للأمثال في شعره:
ما كنت آمل قبل نَعشْك أن أرى
رضوى على أيدي الرجال يسير
وقول كثير عزة
ولو وزنت رضوى الجبال بحلمه
لمال رضوى حلمه ويرمرم
وقول أبي العلاء المعري:
يهم الليالي ما أنا مضمر
ويثقل رضوى ما أنا حامل
ولم يكتف جبل رضوى بعشق الشعراء والمؤرخين بل عشقته الحيوانات والطيور التي تعيش في شعابه وتغرد على أغصان أشجاره الباسقة ومنها الحجل، القمري، الحمام، الشنير، القطا، والطيور الجارحة مثل الصقور، والنسور والحيوانات البرية: الوعول، الغزلان، النمر العربي، الذئاب، الوبر.
وحقيقة ان جبل رضوى من المعالم التي تجسد الصور الجميلة التي أبدعها الخالق – عز وجل – وجعلت كثيرا يكتب عنه بكل ما يملكون من قدراتهم الشعرية والتاريخية.
ومما جاء في الشعر الشعبي قول الوليعي:
عديت في رضوى ورضوى منيفه
وأخيل في عيني جنوب وشام
غروٍ قراني يوم قرصة أبهامي
غروٍ صغيرٍ ما عليه لثام
قراني وهو يسفح من الدمع ناظره
ليته قراني والعيون نيام
ترى الصبا مثل الربيع الى زهى
وا حسرتي ما للربيع دوام
ذكرت بنفسي طلحةٍ نستظل بها
عليك يا دار الحبيب سلام
وأنا جيتكم من رأس رضوى عشية
كما شن غربٍ باد منه وذام
وكذلك:
والله ما لوم الوليعي ولو طاح
من راس رضوى والعوض به عباته
مير اذهنوني عند هبات الارياح
لا أذب عمري ثم اسوي سواته
وكذلك:
إلا يقع تنزع لنا ضلع "ورقان"
وتنزله بين الثنين الاخوان
ننزع لكم "رضوى" على فوق الامتان
ونعبر بها موج البحور بحنان

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://yanbutoday.com/archives/223411